"الممارسات الإيجارية وانعكاساتها على النشاط الاقتصادي بحلب"     |     تأهيل سوق السقطية     |     السادة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة يفتتحون أعمال الندوة التعريفية التي يقيمها بنك البركة     |     مساهمة هامة لغرفة تجارة حلب في معرض حلب الدولي     |     اجتماع مع السيد مدير جمارك المنطقة الشمالية والعميد رئيس الضابطة الجمركية بحلب     |     اجتماع السيد رئيس مجلس مدينة حلب مع السادة أصحاب المحلات في سوق الحدادين وقسطل حجارين السبت     |     اجتماع الأمانة السورية للتنمية ومؤسسة الأغا خان مع السادة أصحاب المحلات في سوق السقطية     |     ورشة عمل حول: " حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال ..الواقع الراهن والمستقبل المأمول     |     افتتاح سوق خاير بك التجاري     |    
May
19th
40

اجتماع مع السيد مدير جمارك المنطقة الشمالية والعميد رئيس الضابطة الجمركية بحلب

اجتماع مع السيد مدير جمارك المنطقة الشمالية  والعميد رئيس الضابطة الجمركية بحلب

في تمام الساعة الثانية عشر من ظهر يوم الأربعاء 18/4/2018 احتضنت غرفة تجار حلب اجتماعاً بحضور السيد أيهم يوسف "مدير جمارك المنطقة الشمالية" والعميد نجيب اليوسف "رئيس ضابطة الجمارك بحلب".

حضر الاجتماع السادة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة وعدد كبير من السادة أصحاب الفعاليات الاقتصادية في مدينة حلب.

رحب السيد دباغ بالسيد مدير جمارك المنطقة الشمالية والعميد رئيس ضابطة الجمارك معرباً عن سروره بهذه الزيارة متمنياً عليهم تفعيل العلاقة الإيجابية بين غرفة التجارة ومديرية الجمارك والضابطة الجمركية والارتقاء بالمسؤوليات لضمان حماية اقتصادنا الوطني، وأفسح المجال للسيد مدير الجمارك ليعطي لمحة عن عمل مديرية الجمارك في المرحلة القادمة.

شرح السيد مدير الجمارك للسادة التجار واجبات وحقوق السادة التجار تجاه مديرية الجمارك، وفتح باب الاستماع لمداخلات السادة التجار ومشاكلهم التي تمحورت في النقاط التالية:

·        موضوع البضائع المهربة.

·        موضوع البضائع القديمة والبيانات التالفة.

·        انتشار دوريات الضابطة الجمركية داخل المدينة.

·        موضوع عدم القبول ببيانات المحافظات الأخرى خاصة اللاذقية والبيانات الجمركية قبل عام 2012.

·        موضوع المعاملة السيئة من قبل بعض عناصر الضابطة الجمركية للتاجر صاحب البضاعة اثناء قيامهم بعملية التحري.

كما طالب السادة التجار بما يلي:

·        تبسيط الإجراءات الجمركية والقبول ببيانات المحافظات الأخرى.

·        ضبط الحدود لمنع دخول البضائع المهربة والاكتفاء بوجود دوريات الجمارك عند المنافذ الحدودية
وعدم تواجدها داخل المدينة.

·        تحديد مسؤولية المرسل والمرسل إليه وتحصيل الغرامات المالية من المرسل والمرسل إليه.

·        وضع أسس لعمل دوريات الجمارك والتعريف عن أسماء العناصر أثناء القيام بعملية التحري.

·        قمع ظاهرة الابتزاز التي يتعرض لها التجار عند أمانة أثريا.

أخيراً وعد السيدان مدير الجمارك ورئيس الضابطة بمعالجة الأمور التي تم طرحها ومحاسبة العناصر المسيئة لعمل مديرية الجمارك والضابطة ووضع الأمور في نصابها الصحيح.